البرنامج الأساسي يبدأ دورة تثقيفية عن التغذية الصحية للطلبة

 

نظم البرنامج الأساسي بجامعة هليوبوليس لأول مرة دورة تثقيفية عن التغذية الصحية لطلاب الجامعة. تناولت الدورة العديد من الموضوعات المتعلقة بكيفية اتباع نظام غذائي صحي مثل أساسيات التغذية والمغذيات الكلية والجزئية وكيف تعمل أجسامنا وأنواع الأطعمة والتحديات التي تواجهنا عند اختيار الطعام والتخطيط الصحي للوجبات.

تقول الدكتورة جيهان رابح مديرة المشروعات في قسم البحوث الطبية الحيوية بجامعة هليوبوليس “كان الهدف من هذه الدورة تعليم الطلاب فوائد الأكل الصحي للحفاظ على الصحة والوقاية من الأمراض وكذلك تأثير التغذية واختيارهم للأطعمة التي يتناولونها على التنمية المستدامة

تم وضع منهج الدورة بالتعاون مع الدكتورة كاترين بيبر والدكتور مينراد ميلز مستشاري التغذية الألمان المعروفين عالمياً. وقد عقدت الدكتورة بيبر ندوة عبر الإنترنت لطلاب الجامعة تحت عنوان “نظام تثبيت الغشاء الخلوي – لماذا يعد هذا النظام فعالاً وكيف ننظم غذائنا ومم يتكون هذا النظام الغذائي “. هذا النظام هو النظام الغذائي الأمثل الذي تم استخدامه من قبل الأطباء في جميع أنحاء العالم لمساعدة مرضاهم خلال عملية الشفاء والوصول إلى الصحة المثلى.

بعد محاضرتها عبر الإنترنت ، أرسلت الدكتورة بيبر رسالة إلى أساتذة وطلاب جامعة هليوبوليس تقول فيها:

أنا وزوجي دكتور مينراد ميلز سعداء للغاية  لأن واحدة من رؤى و أمنيات الدكتور إبراهيم أبو العيش – مؤسس جامعة هليوبوليس و صاحب الرؤية –  قد تحققت بتنظيم  دورة التغذية في هذا الفصل الدراسي وندوتي عبر الانترنت  الأسبوع الماضي. لقد وضعت الدكتور جيهان رابح منهجًا شاملاً ومفيدًا للغاية وكان من دواعي سروري أن أبدأه بمناقشة قوية حول إحدى زياراتي الأخيرة للدكتور إبراهيم أبو العيش. لقد قامت الدكتورة جيهان بتدريس الدورة الأولى ومن خلال محاضرتي كنت أرغب في تلخيص وتحفيز الطلاب لنقل المعرفة الجديدة إلى أسرهم وكذلك عملائهم في المستقبل.

إن هؤلاء الطلبة هم المستقبل واستيعابهم لهذه المعرفة يعني أن التغيير نحو أفضل حتما سيحدث.

بعد إنتهاء الدورة، نظم الطلاب حملة توعية بجانب مبنى كلية الصيدلة وتكنولوجيا الدواء ليشاركوا المعرفة التي اكتسبوها حول الأكل الصحي مع زملائهم. كما قاموا باعداد أطباق صحية لمساعدة الطلاب في التعرف على هذا النظام الغذائي ومكوناته بشكل أفضل.

تقول الدكتورة جيهان رابح: “اكتسب الطلاب خلال الدورة رؤية جديدة عن الطعام: ماذا نأكل وكيف نأكله ؛ حتى يتمكنوا من نشر فكرة الأكل الصحي في المجتمع. أنا سعيدة وفخورة بأننا استطعنا تحقيق أحد أمنيات الدكتور إبراهيم.”